الخبر:تطوان : ارتباك شديد في دهاليز بعض الإدارات في التفاعل مع ملفات تخص قضية مهاجر مغربي مقيم بالديار الفرنسية
(الأقسام: مرصد وطني)
أرسلت بواسطة Administrator
الاثنين 04 مارس 2019 - 11:36:03

    يوما بعد يوم يضيق الخناق على بعض ممن يعتبرون أنفسهم آخذين بزمام القرار بالنفوذ الترابي لعمالة تطوان ، فيما يخص قضية ــ احديدان ــ الشائكة جدا  ، بحيث كلما رفعت جهت تقريرا شفافا يرجح الصورة الواقعة على الأرض ، إلا و تتلوها تقارير من هنا أو هناك تنقض ما قبلها و تلغيه بل و تعدم جدواه .
   إن قضية احديدان  قضية حق من حقوق الإنسان ، إنسان انتهكت كرامته و انتهكت حريته  بل و هدد في حياته غير ما مرة ، حسب ــ طبعا مراسلات رسمية كثيرة يتوفر الموقع على نسخ منها ــ فقط لأنه  فضل العيش في وطنه الأصلي المغرب متخذا من قرية أزلا مستقرا له ، إلا أن الأقدار لاقته وجها لوجه مع لوبي خطير  يتاجر في الملك العام ، من رمال الواد و البحر ، بواسطة أسطول من الشاحنات  ، حيث و بعدما أراد يوما أن يحتج على الضجيج الذي يقلقه ليلا بسبب شحن الرمال بالقرب من بيته المطل على الواد ، بدأت قصة الحرب عليه من طرف شبكة متنفذة في كل اتجاه .
    ليبدأ مسلسل الاعتداءات عليه و على بيته ، غلقا للنوافذ و باب و سبا و تهديدا و اعتراضا للسبيل و قطعا للطريق ، و غير ذلك من الأساليب و الطرق التي مورست ضده ، و التي  كان الهدف من ورائها و لا يزال هو ترحيل السيد احديدان عن أزلا نهائيا ، ليخلو للشبكة الجو لممارسة أنشطتها السوداء بكل حرية .
  مقابل ذلك ، لم يبق السيد احديدان مكتوف الأيدي ، بل قام بكل ما يجب القيام به إداريا و قضائيا و إعلاميا ، حيث راسل جميع الجهات المسؤولة برسائل رسمية مضمونة ، و رفع دعاوى قضائية استعجالية لدى النيابة العامة ، و خرج بتصريحات صحافية تابعها العالم .
    و لحد الآن لا يزال السيد احديدان متابعا لملفات قضيتة عن كثب سواء عن طريق محاميه أو بالطرق الأخرى ، مثمنا كل إجراء قانوني صحيح ومستنكرا كل تعسف فردي جائر .
   و قد سجلت جهات ملاحظة وجود ارتباك شديد لدى بعض المسؤولين في تعاطيهم مع ملف احديدان ، حيث يرجح أنهم موالون لرأس الشبكة المذكورة ، في حين أكد نفس الملاحظين أن في الإدارة رجال أمناء حريصون على تطبيق القانون و إنصاف المظلوم  مهما طالت أطوار القضية   .




قام بإرسال الخبرشورى بريس
( http://chourapress.com/news.php?extend.3568 )