الخبر:خطير : "طرف" يقوم بتضليل لجن رسمية تبعث إلى أزلا بإقليم تطوان للتحقيق في شأن تظلمات مواطن
(الأقسام: مرصد وطني)
أرسلت بواسطة Administrator
الثلاثاء 01 مايو 2018 - 19:10:10

   يتابع الرأي العام بإقليم تطوان و خاصة بجماعة  أزلا باستغراب كبير تفاعلات قضية المواطن المغربي ذي الجنسية الفرنسية السيد احديدان ، إثر الاعتداءات المتكررة التي تعرض و يتعرض لها على يد أشخاص مدفوعون من طرف مسؤول نافذ ، حيث و بعدما بعث ــ السيد عبدالقادر ــ ضحية هذه الاعتداءات شكايات عدة إلى المسؤولين محليا و وطنيا ، قصد فتح تحقيق في الموضوع  ، ووجهت أغلبها بترحيب و بإيجاب ، حسب مصادرنا ، حيث قام وزير الداخلية بمراسلة مصالح عمالة تطوان للقيام بالمتعين ، إلا أن الغريب في الأمر أنه كلما توجهت "لجنة" إلى عين مكان مسرح تلك الاعتداءات حيث يقطن احديدان إلا و تعود تلك اللجن خاوية الوفاض بمبررات غير معقولة وفق ما أفاد مصدرنا ، فتارة يرد ــ  زبانية المسؤول المذكور بأزلا  ــ  على تلك اللجن بأن السيد احديدان غير موجود في مركز أزلا و تارة يبحثون عن تخريجات أخرى حتى لا تقوم اللجنة المعنية بمهمتها  ، علما أن اللجن من المفروض و المنطقي أن تتصل بالمعني المباشر بتلك الاعتداءات أي بالسيد عبدالقادر احديدان  باعتباره صاحب التظلمات و الشكايات المطالبة بإيفاد لجن للبحث و التحقيق .
   و للمرة ال3 يقول السيد احديدان تبعث لجنة للتحقيق في قضيته و تواجه بنفس المبررات ، فإما تتصل بمسؤول ما قد يكون هو "الخصم" و تتلقى معلومات مغلوطة تماما عن قضيته أو يتم الرد عليها بأن احديدان غير موجود في البيت ، مما جعل كل المحاولات الإجرائية الجادة التي كلفت بها تلك اللجن تبوء بالفشل ، بل  و أكثر من هذا يؤكد السيد احديدان أنه في ظل هذا الغموض قد تكون المحاضر المتعلقة بقضيته قد ملأت بجملة من المغالطات و الأضاليل المجانبة تماما للحقيقة الموجودة على أرض الواقع .
   و رغم كل ذلك يقول السيد احديدن في اتصال له بالجريدة ــ شورى بريس ــ أن البلاد فيها مسؤولون نزهاء يقومون بالواجب  منهم الجهات التي ردت على رسائله برسائل رسمية إيجابية ، و تفاعلت مع تظلماته تفاعلا قانونيا مباشرا .
 و عليه يقول احديدان  أن الحق يعلو ولا يعلى عليه ، و أنه لابد من انكشاف الحقيقة لأن حبل الباطل قصير مهما طال و صال ، و أنه متمسك بشدة بحقه المشروع في المطالبة بإجراء بحث في قضيته للوصول إلى الحقيقة كما هي ، و أنه متأكد من أن خصومه سيلقون مصيرهم المحتوم مهما استعملوا من نفوذ و مال و تضليل للحقيقة ، ما دام ملك البلاد نصره الله يسهر بنفسه على متابعة الفاسدين و تقديمهم للعدالة و إنصاف المظلومين و تمكينهم من حقوقهم المشروعة .
  و  قد نشرت جرائد إلكترونية عدة و جرائد ورقية ملخص تفاصيل قضية السيد احديدان ، و تبين من خلالها أن الأخير ينتظر بفارغ الصبر نتائج التحقيق في قضيته  ، و أن له أملا كبيرا في أن يسوى ملفه بطريقة قانونية ، من أجل الضرب على أيدي العابثين بالقانون و المتلاعبين بمصالح المواطنين وفق دستور المملكة الجديد و  أوامر صاحب الجلالة الصارمة نصره الله و أيده و بارك في عمره .




قام بإرسال الخبرشورى بريس
( http://chourapress.com/news.php?extend.3108 )