الخبر:خالد دربندي ..... يا ناس ,خبز الكورد فاهي
(الأقسام: رأي بلا قيود)
أرسلت بواسطة Administrator
الاثنين 11 ديسمبر 2017 - 15:22:34

خالد دربندي –كاتب وصحفي –اربيل 11-12-2017
       في ثورة العشرين عندما ارسل شيخ محمود الحفيد اكثر من 500فردا من ثوار الكورد من كوردستان الى البصرة لمساندة ثوار ثورة العشرين بقيادة الشيخ شعلان ابو الجون , بعد انتهاء الثورة  رجعوا ثوار الكورد الى كوردستان وهم في طريقهم للعودة مروا بمدينة الناصرية وكانوا  اهل الناصرية في استقبالهم و يرددون الشعار (نصف الجنة للمسلمين ونصفة الاخر لثوار شيخ محمود ), ولكن بعد مرور سنوات قليلة هاجموا مجموعة من قوات الانكليز بمساندة اخواننا العرب قوات شيخ محمود و انصاره  واستشهد الكثير من الثوار .

واستمرت الحالة على الكورد على يد السلطات المتسلطة في العراق  في كل عقد من عقود قرن العشرين .منذ نهاية السبعينيات الى يوم سقوط السلطة البعثية شاركو الكورد في السكن والماكل والمشرب ومرحوا معا, في الجبال والقرى و المدن الكوردية الالاف المؤلفة من اخواننا العرب من هؤلاء الذين قد وصلوا الى دفة الحكم في العراق حاليا بمساندة الكورد . ولقد استعانوا بعد السقوط  بابنائنا  من البيشمركة  ليوفرون لهم الحمايه  في بيوتهم ومقرات احزابهم و دوائرهم  . اضافة الى ذلك شاركت البيشمركة  الجيش العراقي والقوات العراقية الاخرى اثناء تحرير العراق من (القاعدة)وقدموا الشهداء والجرحى , وشارك البيشمركه ايضا في الحرب على داعش مع القوات العراقية بطرد ودحر الدواعش في المدن العراقية في غرب العراق وكان قادة العراق العسكريين يضربون بهم المثل على بطولاتهم , وقدموا  اكثر من الف وخمسمائة شهيد و اكثر من عشرة الاف من الجرحى , واكثر من 2000 من قوات البيشمركة اصيبوا  اصابات بالغه سببت لهم العوق  الجسدي . واخيرا بعدما تم تحرير المدن و طرد الدواعش من المدن العراقية  اعلن رئيس وزراء العراق في يوم 9-12 يوم النصر و انتهاء عمليات العسكرية ضد الدواعش , وجه العبادي في بيانه   عن النصر على الدواعش بالشكر للقوات العراقية  بكافة اصنافها وعبر عن شكره  للقوات الاخرى المتجحفلة مع الجيش والحشد الشعبي وذكرجميع الاصناف التي شاركت في الحرب وتعمد بان لم يذكر البيشمركه في بيانه   ,  و الغريب في الامر رئيس الوزراء الذي يدعي بانه رجل علماني ومثقفا وطنيا و سياسيا بارعا استكر كلمة حق وهي الشكر للبيشمركه على ماقدموه من تضحيات  في هذه الحرب .اذا العبادي كشف نفسه بانه قائدا عنصريا شوفينيا ثقافته ثقافة الحقد والكره تجاه الكورد كاسياده السابق. لذالك على  ساسة الكورد ان يدركو بان التاريخ يعيد نفسه على الكورد فقط , فاتركوا فكرة التي مررتوا بها اكثر من 100 سنة وارجعوا الى الرشد. 




قام بإرسال الخبرشورى بريس
( http://chourapress.com/news.php?extend.2631 )