الخبر:أشباه الجمعويين ....يكرسون مفهوم الإرتجالية في التسيير و التدبير الجمعوي
(الأقسام: رأي بلا قيود)
أرسلت بواسطة Administrator
الاثنين 04 ديسمبر 2017 - 17:51:49

بركات أوهاب-
    في الوقت الذي يقوم الذي يشيد به الفاعل الجمعوي الأول جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده بدور فعاليات المجتمع المدني في المساهمة في  تنزيل برامج و مشاريع و أنشطة التنمية المستدامة .

في الوقت الذي كرم فيه الفاعل الجمعوي الأول جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده في تكريم جمعيات المجتمع المدني من خلال التنصيص على أدوارها و منحها صلاحيات من خلال دستور فاتح يوليوز 2011  و كذا منحها السلطة الخامسة في البلاد و كذا جعل يوم 13 مارس  من كل سنة كيوم وطني للمجتمع المدني و تسمية وزارة بالوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان  و أضيفت لها المجتمع المدني .

في الوقت الذي يؤكد فيه الفاعل الجمعوي الأول جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده على مبدأ فصل السلط و ربط المسؤولية بالمحاسبة و الحق في الحصول على المعلومة .

نجد بعض أشباه الجمعويين و المحسوبين عن طريق الصدفة يكرسون المبدأ القديم للسلطة  و المتمثل في خدمة المصالح الخاصة و محاولة إرضاء بعض المسؤولين و التنكر لخدمة المصالح العليا للوطن و المواطنين .

لهؤلاء نقول أننا جنود مجندين وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده في خدمة المصالح العليا للوطن و المواطن متشبثين بأهداب العرش العلوي المجيد و الشعار الخالد الله – الوطن – الملك أما أنتم طال الزمن أو قصر سيشهد التاريخ من قدم خدمات جليلة لهذا البلد .




قام بإرسال الخبرشورى بريس
( http://chourapress.com/news.php?extend.2619 )