"خليك تطاونية" : بقلم جميلة علوي مريبطو

جميلة  العلوي مريبطو  ــ
  أحبائي..قد لا تستلطفوا ما أتت به سطوري اليوم. لكنني و كسيدة تعشق مدينتها و تعتز بها ,يحتم علي واجبي ان أضرب ناقوس الحذر مما تجرفنا إليه بعض العادات الدخيلة على هذه المدينة التي تميزت منذ الأزل برقيها المتمثل بشدة في طقوس مناسبات الحزن والألم و التي أراها من أرقى العادات .

خليك تطاونية

كنت كنسمع وانا باقية نية
التكشيطة كتكون نالصبية
القفطان مذهب نالعروسة
و الحسبي المفتوح نلعجوزة
الحضور بالتعادل .... و الهنا بالتواول
الشيلان نالفرح ... و التلميطة بايطة نالقرح
الموت بالسكات و كلام الله مطلوق
الزيارة خفيفة و الهمس مسروق
إذا تشدت الباب ما بقى عزا
مورا المغرب او وقت الغدا
الناس كتفهم بالغمزة و الاشارة
ما كاين كلام ما كاين دسارة
القواعد معروفة .حتى عند اليهود و النصارى
...و الناس واعية و حافطة سوارا
اليوم العزا سوق دباب التوت
الناس مكويين مزلفين بالموت
و العزايين بالك الزاز يفوت
اللي بالجلاب منبتة.....داخلة عند المقهورة المفتتة
و اللي بالدهب مشرتلة ....جات نعند اللي الهم شربلا

واش عزا ولا معرض د الجلابة ؟
حسو باللي مشالا شبابا
او تعزت في عز حبابا
فين تاويل تطوان بالسكات
فين احترام نللي غاب و مات
اليوم كلشي مغيار
ماتعرفو فرح ...ما تعرفو وقار مطيار
كسان داتاي و الحلاوي
و فالعشية يفيطو الشهاوي
شي مكوي فالركاني
شي يحيال بالسواني
المرا مزلفة على الهم صابرة
و اخرى بغارطة مكحلة معكرة
مصيبة الموت قاهرة
والعزاية مجبدة معطرة
عيب فالعزا يعلى صوتنا
حشومة فالموت تسمع ضحكتنا
عار فالقرح نزينو حالتنا
هذا لي ربونا عليه ناسنا .





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3629.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 1
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. م

    بتاريخ 28 مايو 2019 على الساعة 16:43

    .

  2. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :