العلاقات المغربية الجزائرية : عقود من التوتر والخلافات المزمنة

    دعا ملك المغرب محمد السادس في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 إلى انشاء آلية سياسية للحوار والتشاور بين بلاده وجارتها الجزائر.

وأضاف أن الغرض من الآلية المقترحة تحقيق ثلاثة أهداف وهي : "طرح القضايا الثنائية العالقة على الطاولة بشفافية ومسؤولية والتعاون الثنائي بين البلدين في المشاريع الممكنة، بالإضافة إلى كيفية التنسيق حول بعض القضايا الكبرى المطروحة كمشاكل الإرهاب والهجر".

وجاء كلام محمد السادس بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لما يطلق عليه المغرب أسم "المسيرة الخضراء" والتي نظمها العاهل الراحل الحسن الثاني لضم إقليم الصحراء الغربية بينما كانت مرحلة الاستعمار الإسباني على المنطقة توشك على الإنتهاء.

توتر مزمن

التوتر والخلاف والمواجهة العسكرية وفي أفضل الأحوال الفتور أهم ما ميز علاقات الجارين منذ فجر استقلال الجزائر عام 1961.

بينما كان الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر والاتحاد السوفييت السابق وكوبا يقفون الى جانب الجزائر وجبهة التحرير الجزائرية اثناء حرب الاستقلال كان المغرب يصنف في محور الدول المؤيدة.

ورغم التأييد والمساعدة التي قدمها المغرب لجبهة التحرير الجزائرية خلال حرب التحرير ضد الاستعمار الفرنسي ظلت القيادة الجزائرية الشابة بعد الاستقلال تتوجس من نوايا المغرب بسبب مطالبة الاخير بمنطقتي بشار وتندوف اللتين كانتا تحت السيطرة الفرنسية منذ 1950.

واتهم المغرب فرنسا بمحاباة الجزائر لدى ترسيم الحدود بين البلدين ونشر المغرب أواسط عام 1962 قواته في منطقة تقع خارج خط الحدود التي رسمتها فرنسا البلدين.

مصدر الصورة AFP Image caption توجه 350 ألف مغربي عام 1975 الى الصحراء الغربية بينما كانت اسبانيا تتأهب لانهاء استعمارها للمنطقة المترامية الاطراف

هيأت الخطوة المغربية التربة لاندلاع حرب بين البلدين خلال عامي 1963 و1964 وبدأت بمناوشات متفرقة لكنها تصاعدت وتيرة القتال بشدة في اكتوبر/ تشرين الاول 1963 واستمر الاشتباكات والمناوشات حتى العام التالي. توقفت الحرب بعد تدخل الجامعة العربية والاتحاد الافريقي وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الطرفين لكن الحرب تركت اثرا لا يمحى في جسد علاقات البلدين.

تحالفات الحرب الباردة

كما أضافت تحالفات واستقطابات الحرب الباردة بين الشرق والغرب عنصرا خلافيا في علاقات البلدين، فبعد الاطاحة بحكم أحمد بن بلة في الجزائر ووصول هواري بومدين الى الحكم في الجزائر تراجع التوتر بين البلدين لفترة مؤقتة وتوصل البلدان إلى اتفاق لرسم الحدود بين البلدين.

لكن ما لبث أن عاد التوتر وتأزمت علاقات البلدين وازدادت تعقيدا بعد تنظيم المغرب ما يعرف بـ "المسيرة الخضراء" عام 1975، حيث زحف نحو 350 ألف شخ إلى مناطق بالصحراء الغربية، منهياً بذلك وجود الاستعمار الاسباني في المنطقة.

وأدى الدعم العلني الذي قدمته الجزائر لجبهة البوليساريو التي ناهضت ما تسميه الاحتلال المغربي للصحراء الغربية إلى إندلاع مناوشات عسكرية بين البلدين عام 1976.

وقدمت الجزائر لاحقا الملجأ لعدد من أبناء الصحراء الغربية وآوتهم في مخيمات بواحة تندوف وفي مخيمات تندوف، حيث أعلن عن اقامة الجمهورية الصحراوية وكانت الجزائر أول دولة تعترف بالجمهورية الوليدة.

وفي عام 1979 توفي هواري بومدين وحل مكانه في الرئاسة الشاذلي بن جديد الذي بدا أنه ينتهج سياسية خارجية اكثر حذراً وأقل "ثورية" من السابق. ورغم تكرار الاتهامات المغرية للجزائر اوائل ثمانينيات القرن الماضي بمشاركة قواتها في معارك الصحراء الغربية لكن الاخيرة كانت تنفي ذلك تماما.

ورغم تأسيس اتحاد المغرب العربي في 1989، إلا أنه عجز عن الاجتماع في قمم اقتصادية، بسبب الخلاف السياسي بين الجارين، وعقدت آخر قمة اقتصادية له في 1994.

وتعمل الدولتان على تشديد الحماية العسكرية على الحدود البرية، إضافة إلى إنشاء أسوار عالية لمنع عمليات التسلل والتهر​يب عبر الحدود.

مصدر الصورة NurPhoto Image caption توقفت جبهة البوليساريو عن شن عمليات عسكرية ضد القوات المغربية خلال السنوات القليلة الماضية

العشرية السوداء

وبعد وصول الجبهة الاسلامية الى الحكم في الجزائر عام 1991 والغاء نتائج الانتخابات في العام التالي عاشت البلاد ما عرف وقتها بالعشرية السوداء التي قتل فيها أكثر من 100 ألف شخص على مدى عقد من الزمن. تراجع التوتر بين البلدين ولم يعد المغرب يرى في الجزائر الخصم المعهود. ونجح المغرب في الحفاظ على أمنه ومنع انتقال أعمال العنف إلى اراضيه.

وفي أواخر تسعينيات القرن الماضي قام المغرب بنقل بعض قواته من الصحراء الغربية ونشرها على الحدود بين البلدين.

كما أغلقت الحدود البالغ طولها 1559 كم بين البلدين بعد وقوع تفجيرات في مدينة مراكش المغربية عام 1994، إذ فرض الملك الراحل الحسن الثاني على الجزائريين التأشيرة لدخول المغرب وردت عليه الجزائر بغلق الحدود البرية بحجة أن قرار فرض التأشيرة "أحادي الجانب".

ورغم تبادل الزيارات والرسائل بين مسؤولي البلدين وقادتهما لا يزال الجمود يسيطر على علاقات البلدين على جميع المستويات بينما لا تزال قضية الصحراء الغربية عالقة دون التوصل الى حل يلقى رضى وقبول جبهة البوليساريو والمغرب والجزائر.
عن عربي نيوز .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3507.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :