الدكتور أحمد الريسوني على رأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين خلفا للشيخ القرضاوي

  شهد  اليوم الأربعاء 7 نونبر 2018 ، حدثا بارزا يتعلق بخلافة المتخصص في علم المقاصد المغربي الدكتور أحمد الريسوني الشيخ يوسف القرضاوي على رأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  و فاز الريسوني بالمنصب، خلال الانتخابات التي جرت في تركيا، بأغلبية 93,4% مقابل 2,2% امتنعوا عن التصويت، و4,4% صوتوا ضده.
  و كان الشيخ يوسف القرضاوي قد أخبر في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية الخامسة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين باسطنبول، بأن كلمته تلك ستكون الأخيرة وأنه “سيسلم الراية لمن بعده”. وقد جاءت النتيجة متماشية مع ما كان منتظرا، حيث سبق للريسوني أن اقترب من القرضاوي في انتخابات 2014.
  و أحمد الريسوني عالم مغربي متخصص في علم المقاصد، وعضو مؤسس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. ساهم في تأسيس الجمعية الإسلامية بالمغرب، وكان أول رئيس لها، ثم ترأس حركة التوحيد والإصلاح بالمغرب في الفترة 1996-2003.
  و منذ عام 2006 عمل -بصفته “خبيرًا أوَّل” لدى مجمع الفقه الإسلامي الدولي بجدة- في مشروع “معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية”، ثمَّ عُيِّن نائبا لمدير المشروع، ثم مديرا له إلى نهايته عام 2012. نال عضوية مجلس الأمناء والمجلس العلمي لجامعة مكة المكرمة المفتوحة، وعمل مستشارا أكاديميا لدى المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وهو يدير منذ أواخر عام 2012 مركز المقاصد للدراسات والبحوث.
   أما الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فهو “مؤسسة إسلامية شعبية، تأسس سنة 2004 بمدينة “دبلن” بإيرلاندا. وهو مؤسسة ذات نفع عـــــام، يضم أعضاء من بلدان العالم الإسلامي ومن الأقليات والمجموعات الإسلامية خارجه، ويعتبر الاتحاد مؤسسة مستقلة عن الدول، وله شخصية قانونية وذمة مالية خاصة”. كما جاء على الموقع الخاص بالاتحاد.





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3501.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :