بواحمد إقليم شفشاون : بناية مهجورة تابعة لوزارة التربية الوطنية تشكل خطرا حقيقيا على التلاميذ و المواطنين

  تستغرب ساكنة بواحمد و كافة الآباء و الأمهات بالمنطقة من حالة  "دار" تابعة للثانوية الإعدادية بواحمد ، حيث و منذ رفع بنيانها لما كانت الإعدادية كلها في طور البناء ــ منذ ذلك الحين ــ و هي متوقفة عن البناء ، مما جعلها ملجأ آمنا للمتسكعين و الحمقى و لمجهولي الهوية ، الذين يقصدونها في ساعات متأخرة من الليل كمكان آمن ، دون أن ترقبهم أعين السلطات و لا أعين القيمين على المؤسسة المذكورة .
   هذا ، و قد قام السكان في مرات عديدة بطرد بعض الأشخاص المجهولين معرضين أنفسهم لمخاطر حقيقية ، بحيث تظهر على الذين يقصدون هذه الدار علامات الطيش و التشرد و الجنون أيضا ، بل و حتى علامات على أنهم ارتكبوا ما يدعو للاختباء و التستر إلى حين طلوع الفجر  بعد تسلق جدران  البناية و النفاذ إلى داخلها . 
 من ناحية أخرى تعرف المؤسسة خصاصا على مستوى التجهيزات البنيوية الخاصة بالتلاميذ الحاصلين على قسم الداخلي ، إذ أن الكثير منهم لم يتمكنوا من حجز أماكن للإيواء التابعة لقسم الداخلي ،  بسبب عدم توفر المؤسسة على قاعات و بيوت جاهزة ، ــ حسب مصدرنا ــ علما أن بعض الأجنحة لا تحتاج سوى لقليل من الإصلاح و التجهيز ، و أما البناية المتخلى عنها موضوع حديث الساكنة فكفيلة باحتضان عدد مهم من التلاميذ أو على الأقل أن تصبح مسكنا وظيفيا يأوي أكثر من موظف يعمل بالمؤسسة  أو مرفقا معينا ، وفق ما تقتضيه قوانين أو مساطر  نيابة التربية و التعليم لإقليم شفشاون الخاصة بالأمر .
  و في ظل هذه الأجواء المشوبة بالخطر  بسبب هذه البناية الملغومة ، تبقى انتظارات الساكنة عموما معلقة و خاصة منهم آباء و أمهات التلاميذ ، سواء منهم المتوجسين من أخطار البناية المهملة المهجورة  ، أو الذين يأملون في إيجاد مأوى داخلي خاص بأبنائهم المحرومين .
فمتى  سيرفع ضرر  هذه البناية  ــ الشبح ــ المروع لأمن الساكنة و المشوه للمجال ،  و يجلب نفعها  "المضمون" خدمة للوطن و المواطنين .؟





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3483.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :