اشماعلة / بني بوزرة : متى ستنجز الأوراش الحيوية الكبرى المعززة للدينامية التنموية الشاملة لمناحي الحياة

 عبد الإله الوزاني التهامي ــ
 
  لا ينكر منصف ما عرفه وطننا و منه مناطق عدة في شماله  خلال العقدين الأخيرين  من تشييد  للعديد من الإنجازات و الأوراش الهامة المهيكلة ، ذات أبعاد استراتيجية وتأثيرات مباشرة على المديين المتوسط والبعيد ، تخص المجالات الحيوية المتعلقة خصيصا بالبنية التحتية و  الصيد البحري والفلاحة و السياحة و الرياضة.         اشماعلة، المركز الشاطئي الساحر  كنموذج ، و الذي يتوفر فيه من المؤهلات الطبيعية و الاستراتيجية ما لا يتوفر في أكبر و أرقى الشواطئ الوطنية تقريبا و بدون مبالغة ، منها شساعة الشاطئ و تنوع الغطاء النباتي و وفرة المياه المتدفقة جوفيا و سطحيا و غنى التراث المحلي و غير ذلك ، منها ما سبق لنا أن عرفنا ببعضه ، هذا المركز الشاطئي لا تكاد تجد فيه من شروط و مؤهلات بنيوية ،  مما  يفوت عن أهاليه فرص مدرة للدخل المادي ، و يفوت على جماعة بني بوزرة فرص أقل ما توصف به أنها محفزة للاقتصاد المحلي ، فضلا عن المردود الرمزي الذي يصب لصالح المنطقة و ساكنتها على المديين المتوسط و البعيد .
    يعد الصيد البحري مصدرا أساسيا للقوت اليومي لساكنة مركز اشماعلة / إفركان ، إلى جانب الفلاحة التقليدية ، التي هي بدورها تعد مصدرا ذو مردودية مهمة ، لأن المنطقة تعرف بالمياه الوفيرة و بالتربة الصالحة للزراعة عدة مرات على مدار السنة ، فضلا عن امتهان حرف  و مهن مثل البناء و التجارة  و السياقة ، كأسباب للرزق تأتي في مراتب متأخرة بعد الصيد البحري و الفلاحة ، و قد شهدت اشماعلة في هذا الإطار  إجهاظ  و وأد أهم مشروع يتعلق بالمرسى المنجز بها ، و الذي ولد ميتا نظرا لما طبعته من اختلالات هندسية بنيوة على مستوى الموقع و الأشغال و الهندسة ،  حتى بات يعرف بمرسى الموت ، حيث كان سببا في إغراق 3 بحارة من خيرة أبناء المنطقة مخلفين 18 يتيما و 3 أرامل بدون معيل و لا كافل . 
   
 و كان للعمال المقيمين بالمهجر ، سواء منهم الذين يشتغلون في البر أو الذين يشتغلون في البحر خاصة ، دورا رئيسيا في تنمية المنطقة على الأقل على مستوى توفير بيوت و منازل لائقة للأسر و العائلات ، و ما عدا ذلك فبالكاد توفر هذه الفئة من أبناء المنطقة المؤونة لأسرها .  
  و أما عن "القطاع" الشبابي فالخوض فيه يدمي القلب لما يشاهد من هدر للطاقات الشابة و من ضياع للمواهب الخامة ، يتضح  ذلك عندما ينظم بملعب "أحمري" دوري اشماعلة لكرة القدم ، حيث يحرم عدد كبير جدا من ممارسة حقهم الطبيعي في التنشيط و الترفيه  ،  بسبب  عدم توفر بنية مناسبة خاصة بذلك ، و عدم وجود جمعيات مؤهلة لاحتضان هذه المواهب  تحضى بدعم مادي و مالي يمكنها من القيام بمهامها خير قيام ، و ما عدا ذلك يبقى اجتهادات و مبادرات تطوعية يقوم بها أشخاص أغلبهم لا يتوفر على تكوين أو أهلية في المجال الرياضي و الترفيهي  .    
  في السياق ذاته فإن جمعيات المنطقة للأسف الشديد لا توجد إلا في الملفات و لا ينفخ فيها إلا في المواسم "الانتخابوية" ، دون استحضار للضمير و لا مراعاة للحسن الوطني  أخذا في الاعتبار انتظارات الساكنة و المسؤولية الملقاة على عاتق كل من يمثل إطارا  جمعويا ، فضلا حالات  الحصار و التضييق  المضروبة على بعض النشطاء المتميزين  فقط لان لهم قناعات تخالف السائد الرديئ .    
  و أما عن القطاع النسوي ، فإن نموذجا وحيدا ناجحا بشكل ذاتي و تطوعي أكثر منه "دولتي أو جماعاتي" ، لم يستطع مجلس الجماعة و لا السلطة المحلية و الإقليمية استثماره بتوسيع مجال اشتغاله و توسيع جغرافية المستفيدات منه ، رغم وجود "إطارات نسائية" ذات خبرة عالية في الصنائع و الحرف اليدوية عالية الجودة و الذوق  المشهود لها من طرف المختصين ، و بذلك ينحصر عملهن رغم أهميته في إطار محدود رغم إشعاعه الإيجابي العابر للجماعة و الإقليم ، مما يفوت أيضا فرص ثمينة على غالبية نساء و بنات المنطقة في اكتساب مهن و حرف و صنائع و تطوير مواهبهن ، رغم وجود طاقات نسائية ذات تكوين رفيع المستوى مشهود بأهليتهن على المستوى الإقليمي و الوطني .      
   اشماعلة ــ بني بوزرة ــ  وأهاليها و  منذ زمن ليس بقصير  ينتظرون من المسؤولين المحليين و الإقليميين و المركزيين ، أن يعملوا على إخراج بلدتهم من العزلة القاتلة و من التهميش الواضح الملازم لها  طوال مدة وجود هذه القرية الشاطئية الجميلة  ، فبالنسبة لمجلس الجماعة فإنه لم يقدم شيئا يذكر لصالح كل الشرائح ، من مرافق اجتماعية و أوراش و أشغال ممكن أن تشغل الشباب خاصة من أبناء المنطقة ، لانتشالهم من بين أنياب التشرد و التسكع و الضياع  ، علما أن  في مجلسها أعضاء لهم غيرة كبيرة و أفكار قابلة للتطبيق .
  
  و كذلك العمالة لم تقدم هي الأخرى شيئا يذكر ، مع العلم أن مركز اشماعلة هو من النماذج المهمة جدا على مستوى جمالية الشواطئ و الموقع الاستراتيجي ، المشتمل على البحر و النهر و الجبل  من  شأنه تلميع صورة الإقليم كله بشكل حقيقي .   
   
   فكل صيف يلتقي أبناء المنطقة و يحكون على موائد المقاهي و تحت المظلات في الشاطئ ، نفس الحكايات و يتغنون بنفس الآماني و الآمال ، ثم يبردون و يتناسون ، و تتكرر نفس الحالة كل صيف ، فلا تنمية تتحقق و لا طاقة تظل على حالها دون ضياع ، و لا فرص تنتهز رسميا و جمعويا ، لصالح الرفع من مسوى المنطقة اجتماعيا و ثقافيا و اقتصاديا ، و كأن القدر حكم على اشماعلة  بأن تظل  على مستوى الاستحواذ على  الأراضي تحت  سطوة "الأوقاف" و "الإمبارطور المترامي على الملك العام" و الفراغ القاتل  .
  
 
 
  يقول محدثنا : "لا شيئ يسود سوى سماع الشعارات العسلية  على لسان أعضاء المجلس و بعض رموز السلطة ، الذين يفتقرون لأبسط رؤية تنموية من شأنها النهوض بالمركز ، تلك الشعارات أقصى ما يمكن أن تفعله  أن تنسي الناس همومهم و أن تؤجل الشروع في تنزيل ما يمكن تنزيله من أوراش مهما كانت بسيطة على أرض الواقع  إلى إشعار آخر .. قد لا يدركه هذا الجيل  المكتوي بلهيب التهميش الحارق للأمل" . 
 
و في انتظار حلول أوراش البنية التحتية و المشاريع التنموية  المنشطة للاقتصاد المحلي ،  التي انطلقت في مراكز مجاورة لاشماعلة ، يتلهى الشماعليون و البوزراتيون في متاهات الفراغ القاتل ، و في زوايا الانتظار غير المنتهي ، تحت أشعة شمس حارقة ، لا تنفس من لهيبها سوى  فرجة دوري "أحمري" و دخان "الشقوفة المدرحين" العابر للمقاهي ،  و القبوع قبالة الأمواج لساعات صباحية و مسائية ... طلبا للفرج المعلق بين السماء و الأرض .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3317.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 1
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. م

    بتاريخ 01 يوليو 2018 على الساعة 11:39

    موضوع نابع من رحم معانات
    الشماعلة..

  2. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :