تهجير أهالي فلسطين و هدم بيوتهم سياسة ينتهجها الكيان الصهيوني دون توقف

أفاد مركز “عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق” أن سلطات الاحتلال الصهيوني هدمت وأغلقت 48 منزلًا، منذ بدء الهبة الشعبية في أكتوبر 2015، بدعوى تنفيذ أحد سكانها لعمليات ضد أهداف “إسرائيلية”.

وأوضح المركز، في تقرير له اليوم الخميس 21 يونيو 2018، أنه من بين المنازل التي تم هدمها منازل تعود لأسرى. وقد أغلقت سلطات الاحتلال 5 منازل بالإسمنت المسلح، ما يرفع عدد منازل الأسرى التي هدمت وأغلقت بيوتهم إلى 25.

واعتبر مدير مركز الدراسات سليمان الوعري أن هدم المنازل وإغلاقها يندرج في إطار سياسة العقاب الجماعي للفلسطينيين، ومحاولة فاشلة لإرهاب المواطنين قصد ثنيهم عن مقاومتهم للاحتلال، وفق المركز الفلسطيني للإعلام.

وفي موضوع ذي صلة؛ تحرم سلطات الاحتلال الصهيوني الفلسطينيين في القرى مسلوبة الاعتراف بالنقب من حقوقهم المدنية الأساسية كالماء والكهرباء ورياض الأطفال والمدارس والعيادات في بلداتهم، ولا تلتزم وزارة التربية والتعليم بتوفير سفريات منظمة تقل التلاميذ من وإلى قراهم ومؤسساتهم التعليمية، وغيرها من مظاهر مقومات الحياة الطبيعية..

ويرمي الاحتلال، عبر هذا التضييق الممنهج، إلى اقتلاع وتهجير أهالي القرى الفلسطينية بهدف تهويدها وتوطين متطرفين يهود على حساب أصحاب الأرض الأصليين في أراضي الـ  48





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3287.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :