سيناريوهات محتملة في مباراة "رونار" و "رونالدو" .. خطة "جعجعة بلا طحين" لا تفيد

شورى بريس : متابعة ــ
    فيما يتابع الرأي العام الرياضي المغربي و الدولي مباريات المجموعات المتبقية من كأس العالم بشغف كبير ، يعكف مدرب المنتخب المغربي  رفقة طاقمه على البحث عن حلول تفك طلاسم مباراة مصيرية ، سيكون فيها اللآعب الدولي رونالدو  حاضرا بقوة  بحيث يشكل هاجسا مخيفا لكثير من المهتمين بمصير مباراة المغرب و البرتغال .
  و من ناحية أخرى فقد تعالت أصوات مهتمين تطالب بوضع خطة منتجة و ذات فاعلية أكثر عكس مباراة إيران ، لأنه لا يعقل أن تشتغل آلة الكرة المغربية بكل جدية و بتقنية عالية دون تسجيل أهداف مما يعرض كل تلك المجهودات الجبارة إلى التلاشي و الضياع بمجرد وقوع هفوة أو خطأ بسيط  ، دون أن ننسى بأن التباري ضد الإسبان   هي المحطة الأصعب الأصعب  لكنها ستهون إن استطعنا تجاوز البرتغال بنجاح  .
  و عليه  فمن الممكن أن يجري رونار تغييرات على مستوى الوسط و قلب الهجوم ، فخالد بوطيب سيكون بمثابة رأس حربة ، و نبيل درار مهاجم كظهير أيمن ، و حمزة منديل  ظهير أيسر ، و أما وسط الميدان فسيعززه رونار باللآعب فيصل فجر ، مع الاحتفاظ بحكيمي و المرابط في الاحتياط إلى غاية بداية الشوط الثاني  و ضرب مراقبة لصيقة  من كل الجوانب على رونالدو  مع تكليف لاعب بتضييق المسافات عليه .
 و من المؤكد أن خط وسط المنتخب المغربي سيكون أمام مهمة صعبة و معقدة للغاية ،  تتجلى في العمل على إيقاف زحف اللآعب رونالدو خاصة ، لكن دون ارتكاب أخطاء  و خاصة بالقرب من مربع العمليات حتى لا ينتهزها رونالدو في ضرباته السديدة و القوية ، فإذا تعدى عدد الأخطاء 3 فما فوق مثلا فبالتأكيد رونالدو سيجل واحدة على الأقل .
 و تبقى المهمة الأصعب على عاتق خط الهجوم ، و بالنظر للمستوى الذي ظهر به هجوم المنتخب الوطني يوم مباراة إيران ، فإن المنتخب إن لعب بنفس الأسلوب فبلا شك سيهز شباك البرتغاليين لأن دفاع فريق رونالدو يفتقد لكثير من المقومات الدفاعية الكفيلة بصد هجومات المغاربة .
 و بخصوص بوحدوز فمن المحتمل أن لا يشارك في المباراة حسب كثير من المتتبعين ، فيما يؤكد آخرون أن حضوره في المباراة سيكون قويا جدا ، لأنه سيفرغ كل ما في طاقته ليعوض ما صدر منه من خطأ قاتل أدى إلى هزيمة منتخبه .
 و تبقى كلمة الفصل بالنسبة لخطة اللعب و لتشكيلة المنتخب من نصيب المدرب رونار ، فإما أن يلعب بالخطة التي لعب بها في الإقصائيات المؤدية للمونديال و يفوز ،  أو يلعب بخطة حديثة غير مجربة و تكون النتيجة كارثية ، يستقل على إثرها الجميع الطائرة نحو المغرب "بجعجعة بلا طحين" ، فيما أكد محللون بأن اللعب بالأسلوب الذي ظهر به المنتخب ضد إيران كفيل بتحقيق الفوز على البرتغال و قلب الطاولة على رونالدو .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3272.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :