أزلا تطوان : بسبب عدم تطبيق القانون "شخص" يعتدي مجددا على المواطن احديدان مما يعرض حياة الأخير إلى خطر محقق

  شورى بريس : متابعة ــ
  في تطور عدواني خطير ضد المواطن احديدان القاطن بازلا و المقيم بالديار الفرنسية ، أقدم شخص يجاور بيت الأخير برشق بيت اديدان بالحجارة و برمي فضلاته السائلة ــ بول ــ من النافذة ، مما أحال البيت عبارة عن إسطبل ، و في اتصال بالجريدة أكد السيد احديدان أن جاره قام بسكب كميات من البول في بيته عبر النافذة و قام برشق النافذة  بالحجارة كشكل عدواني تصعيدي خطير .
  و اتصل السيد المعتدى عليه بالدرك الملكي لأزلا فور وقوع الاعتداء على بيته ، إلا أنهم طلبوا منه المجيئ إلى  مقر سرية الدرك بأزلا ، الشيئ الذي بدا مستغربا من طرف المشتكي بحيث لا يعقل أن يقدم لدى إدارة الدرك وقت وقوع الاعتداء عليه  لأن وضعه  محفوف بالخطر ، و لأن ذلك مهمة أمنية تتطلب التدخل السريع  لردع المعتدي  لوضع حد للاعتداءات الممارسة ضد المشتكي ،  و ليس أن يقدم المعتدى عليه إلى الإدارة ، خاصة و أنه سبق له أن وضع شكايات عدة لدى نفس الإدارة و غيرها بنفس الشخص ــ ومن معه ــ المنفذ لتلك الاعتداءات .
 وحسب معطيات تتوفر عليها الجريدة ، فإن السيد احديدان كان قد تفاءل خيرا بقيام مصالح القيادة الجهوية للدرك الملكي بتحريات و تحقيقات حول موضوع الاعتداءات التي تمارس عليه ، بحيث أن ذات المصالح طمأنت المشتكي بأنها أرسلت استدعاءا رسميا لجاره المعتدي المتهم بتنفيذ اعتداءات متكررة ، إلا أن المستدعى لم يلبي استدعاء الدرك ، مما سيضطر نفس المصالح إلى مراسلة السيد الوكيل العام في الأمر لاتخاذ المتعين في حق الممتنع عن الاستجابة للقانون ،  قصد تقديمه للعدالة .
   في ذات السياق اعتبر متتبعون للموضوع قيام الجار المعتدي بالتصرفات الأخيرة ــ رمي البول في البيت و رشق النافذة بالحجارة ــ اعتبروه تصعيدا خطيرا ، يدل على وجود تغاضي و صمت من طرف بعض المسؤولين على الأفعال العدوانية الكثيرة المرتكبة ضد احديدان ، مما جعل المعتدي يزداد تطاولا و تماديا في اعتداءاته و تصرفاته الشنيعة  في ظل الإفلات من العقاب ، حسب متتبعين .
  و  عبر السيد احديدان غير ما مرة أنه بالرغم من تماطل جهة ما في تطبيق القانون و غض الطرف من طرف جهة أخرى عن اعتداءات المعتدي المعروفة لدى الخاص و العام ، بالرغم من ذلك فإنه  مصر على متابعة المعتدين وفق ما تقتضيه القوانين الجاري بها العمل ، و له أمل كبير في أن تطبق العدالة القانون المطلوب ضد الشخص المعتدي و من يقف وراءه إن آجلا أو عاجلا ، مشيدا بدور صاحب الجلالة نصره الله في السهر على أمن و سلامة المواطنين و الضرب على أيدي المعتدين ــ حصب تصريحه للجريدة .
  لكن في المقابل يعتبر الاعتداء الأخير ــ اعتداء اليوم 2018/06/07ــ عملا عدوانيا شنيعا ، قد يكون إيذانا بعمل آخر أكثر جرما و خطورة قد يعرض حياة السيد احديدان إلى مخاطر محققة ، إن استمرت حالات التساهل و الصمت اتجاه المنفذ لتلك الاعتداءات ، الشيئ الذي سيضع الجهة المقصرة في تطبيق القانون أمام المساءلة المباشرة .
 
 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3247.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :