لجنة خاصة تحل بأزلا للاستماع إلى رئيس الجماعة و البحث و التحقيق في موضوع شكايات مواطن

شورى بريس : أزلا / تطوان ــ
  حلت نهار اليوم بأزلا عمالة تطوان لجنة خاصة ــ بيجي ــ  لإجراء بحث و تحقيق في مضمون شكايات تقدم بها المواطن عبدالقادر احديدان القاطن بنفس المركز و المقيم بالديار الفرنسية ، على خلفية اعتداءات تعرض لها شخصيا و تجاوزات طالت بيته فضلا عن  التضييق الذي شمل شارعا محاذيا لبيته باحتلال رصيفه و تحويله إلى "غرسة خاصة" بدلا من أن يكون فضاء عاما ، دون نسيان ما معاناه احديدان مع  السيد رئيس الجماعة حيث وضع بين يديه ملفا يضم تصميم بناء و ملكية و نسخ تعريف شخصي مصادق عليها  رفض الأخير إرجاعها إليه دون مسوغ قانوني ، حسبما ورد في شكاياته  .
كما حضر لنفس الكان عناصر من الدرك الملكي تابعين لسرية الدرك بمركز أزلا  لذات الغاية  .
 هذا و كانت النيابة العامة قد وجهت للسيد احديدان رسالة جوابية تؤكد له فيها أن شكايته قد أحيلت على السيد وكيل الملك قصد  البث فيها بتوجيهها إلى الأجهزة الخاصة المعنية بإجراء البحث و التحقيق في ملابساتها ــ الشكاية ــ و تفاصيلها .
    و قامت اللجنة بجولة تفقدية  لمركز أزلا  و بالضبط للنقط المقصودة بالبحث  ، و سأل أفرادها عن السيد "التغون" و أخواته المتهمون بالاعتداء على احديدان لكنهم لم يعثروا على أحد منهم ، و  وقفوا في الشارع موضوع الاحتلال و التضييق ، بعد ذلك أعطيت  أوامر بأن يشرع في فتحه و إصلاحه ، إلا أنه لما قدمت جرافة خاصة للشروع في الأشغال واجهتها امرأة مستفيدة من احتلال جنبات الشارع  المذكور بالصراخ مانعة الجرافة من إتمام عملها مما جعل سائق الجرافة ينصرف دون القيام بما أمر به ، حيث كان  المطلوب من الواجب على السلطات بعث عناصر من السلطة ، أعوان و قوات مساعدة للسهر على تلك الأشغال   .
   و توجهت اللجنة صوب رئيس جماعة أزلا السيد العربي أحنين للاستماع إليه فيما يخص التهم الموجهة إليه  الواردة في شكايات السيد احديدان ،  حسب تسريبات فإن السيد الرئيس أنكر توصله بملف من طرف المشتكي جملة و تفصيلا ، فيما  لم يعلم لحد الساعة طبيعة ردوده عن الاسئلة الأخرى المضن محتواها في ذات الشكايات .
  ولم يعلم  سبب عدم ولوج بيت السيد احديدان ن طرف اللجنة  للوقوف مباشرة على آثار الاعتداءات الواردة في الشكايات من حجارة تم رشق بيته بها ، و آثار غلق 6 نوافذ و باب حديقة  ، و غير ذلك مما هو وارد في الشكايات التي بين يدي اللجنة و النيابة العامة و كل الجهات المسؤولة .
  و حسب مصدرنا فإن حلول هذه اللجنة الرسمية  بأزلا قوبل بترحيب من طرف كثير من الساكنة المتتبعة للملف  رغم أن إجراءات البحث و الحقيق لم تستكمل بعد ،  لكنهم لم يطمئنوا بعد فيما  يخص مضامين المحاضر  و التقارير التي ستدبج على إثرها ، منتظرين من اللجنة أن تكمل تحقيقها على الوجه الأصح ، و  آملين أن ينصف المظلوم و أن يتم الضرب على أيدي المعتدين ، تفعيلا للقانون و صونا لدولة المؤسسات .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3198.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :