ماذا يحقق الصراع الإخواني الوهابي القطري السعودي من مصالح للاستراتيجية الأمريكية بالمنطقة ؟

إبراهيم أتحاش ــ
 حين نتأمل النموذج الاجتماعي و السياسي و حتى الثقافي القطري نجده لا يتطابق مع المرجعية الاخوانية ..
 و لكن حين نتابع خطاب الدولة القطرية الإعلامي و ندرس خطابها السياسي نجده يدافع عن جماعة الاخوان التنظيم الدولي و كل فروعه و كأنه يتبنى فكرها دون أن يكون ذلك على الحقيقة ..
  دولة قطر تطرح نفسها المدافع عن تيار الاخوان و الحاضن عربيا لتنظيمها ..

قطر و منذ مدة طويلة هي امارة محسوبة على أمريكا و بها أكبر قاعدة عسكرية أمريكية ، و خطاب الاخوان تاريخيا كان يطرح نفسه على النقيض من خط أمريكا ..
  فكيف نفهم العلاقة القطرية الاخوانية على ضوء هذه المعادلة ؟

   قطر تدافع عن الاخوان و السعودية تتبنى الوهابية .. الاخوان و الوهابيين بينهما تناقضات مرجعية و سياسية و حتى صراعات على المواقع الاجتماعية و الثقافية و السياسية ..   السعودية كما قطر هي حليف قديم لأمريكا و تتبع الخط الأمريكي .. إنهما حليفان لنفس الحليف ..

   قطر حليفة أمريكا .. و السعودية حليفة أمريكا ..و كلاهما يطرح طرحا اسلاميا ، لكنه على النقيض من الطرف الآخر و في صراع معه ..
  أمريكا " تدعم " السعودية و في نفس الوقت تدعي أنها " تدعم " قطر ..

   كيف نفهم علاقة أمريكا بالسعودية و قطر على ضوء ادعاء أنها تدعمهما كلاهما و هما في صراع محموم له أبعاد إقليمية سياسية و اجتماعية ؟

  ماذا تستفيد أمريكا من حالة الصراع هاته مع العلم أنها تستطيع ايقاف هذا الصراع لو أرادت ؟

  ماذا يحقق هذا الصراع الإخواني الوهابي القطري السعودي من مصالح للخط الاستراتيجي الأمريكي بالمنطقة ؟

هل جماعة الاخوان تعي تموقعها في بنية هذا الصراع و هل تستفيد منه أو تخسر ؟

ماذا يتحقق للعمق العربي من فوائد أو خسائر ؟

هل هو صراع حقيقي أم مفتعل ليخدم أجندة معينة ؟

منا السؤال و منكم التفكير .. فطور طيب ..





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3192.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :