http://chourapress.com/

بواحمد من مركز للإشعاع العلمي و الثقافي و التربوي إلى "مدرسة" للتحريض على السرقة

شورى بريس : بني بوزرة / متابعة ــ
      لا حديث في منطقة بواحمد إقليم شفشاون سوى عن تفشي ظاهرة السرقة الموصوفة ، من طرف الأطفال و المراهقين ، الذين لا يجدون من موجه أو مرب أو محتضن ، يلقنهم ما هم في أمس الحاجة إليه من  آداب و أخلاق و استقامة ، فأصبحوا لصوصا  بالرغم عنهم ، في ظل غياب المرافق الموكل إليها احتضانهم و السهر على إنقاذهم من كل مظاهر الانفلات و الانحراف .
    انقلاب جذري  على المستوى التربوي و العلمي و الثقافي ، حل بمنطقة غمارة عموما و ببعض مراكز قيادة بواحمد خصوصا ، و على وجه التحديد بمركز بواحمد ، حيث لم يسلم حتى بيت الله من السرقة ، هذه القرية التي عرف عنها منذ تأسيسها بتحلي أهلها بالأخلاق الرفيعة و بالمستوى التعليمي المتميز و بالخصال الحميدة .
    في غياب الدور الحقيقي للمؤسسات التربوية و التلعيمية ، و في غياب الدور الفاعل لجمعيات المجتمع المدني و في غياب دور السلطة المحلية و في غياب دور الجماعة الترابية ، يخيم على  مركز بواحمد شبح خطير ، و يستهدف هذه المرة جيلا ليس في الحسبان ، إنه الجيل الصاعد الذي لا تتراوح أعمار  ضحاياه ال20 سنة و لا تقل عن ال10 ، حالة شاذة و خطيرة للغاية تجتاح المركز و بعض القرى القريبة منه ، تتجلى في تعلم هؤلاء الضحايا لعمليات النشل و السرقة و اللصوصية ، إلى حد أن أمرهم أصبح مشهورا و معلوما لدى الخاص و العام .
   فبعضهم تخصص في سرقة المواد الحديدية تحت إغراء أشخاص يشترون منهم المسروقات بأثمنة زهيدة ، و آخرون يسرقون الدواجن و آخرون يسرقون الأفرشة ، و آخرون يسرقون المواد المختلفة  ومنها الهواتف النقالة  و الأثاث من البيوت و  السوق الأسبوعي و من الأماكن الآهلة بالمتبضعين .
   أكيد ، كما يقول أغلب الساكنة و منهم ضحايا السرقات ، أن من أسباب تفشي الظاهرة عدم قيام جمعيات المجتمع المدني بأنشطة متنوعة تستهدف شريحة الأطفال و الشباب ، لتقدم لهم مواد ترفيهية و فنية و رياضية ، و تسهر على احتضانهم و تتبع مسارهم التربوي و التعليمي ، لتنتشلهم من كل آفة أو ظاهرة ممكن أن تعرضهم للضياع .
    في حين يرجع بعض المتتبعين سبب عدم قيام جمعيات المجتمع المدني و خاصة منها الفاعلة و صاحبة مشاريع أفكار الناجعة و القابلة للتطبيق و التفعيل  ، ــ يرجعونها ــ  إلى سياسة المنع و الحصار و التضييق التي تمارسها السلطة المحلية عليها دون مبرر قانوني ، لتبقى المنطقة مع الأسف مرتعا لتفشي كل الظواهر الهدامة لقيم المجتمع النبيلة الضامنة لاستقراره و تنميته  .
  و أما مجلس الجماعة الترابية فلا خبر له أصلا بهذا الأمر ، إذ لم يدع قط إلى نشاط ثقافي أو ندوة أو غيرها ، من شأنه بلورة رؤية مشتركة مع الساكنة  تخص دعم هذه الشريحة المهمة جدا من شرائح المجتمع ،  أو  أقل ما يمكن أن يقوم به أن يدعم جمعيات المجتمع المدني و يضعها أمام مسؤولياتها اتجاه هذا الأمر و يقوم بتتبعها و بجمع استماراتها و نتائج أعمالها  السلبي منه و الإيجابي ، ليتم تسطير برنامج عمل مستقبلي يتصدى لهذا الأمر ، لكن مع الأسف إن الذي يعتبر التدبير الجماعاتي مجرد فترة ولائية ، أنى له أن ينظر أبعد من عدد أشهر و أعوام مكوثه في المجلس  الجماعي ؟؟؟!!!
  و مهما كانت الدوافع و الأسباب من فقر و غيره فإن ظاهرة السرقة و اللصوصية و النشل الممارسة من طرف الأطفال و المراهقين تبدو غريبة جدا و تزداد استفحالا بمركز بواحمد و نواحيه أمام صمت "مشبوه" لكل الجهات المسؤولة ، علما أن من شأن هذه الظاهرة أن تتطور إلى ما هو أخطر ، و لن يكون الخاسر بطبيعة الحال غير الوطن و المواطنين ، لتطرح في ظل هذا الصمت و عدم التدخل لتطويقها أسئلة من قبيل : ما دور السلطة المحلية و ما دور الجماعة الترابية و ما دور جمعيات المجتمع المدني و ما دور المؤسسات التربوية و التلعيمية ،  اتجاه هذه الكارثة الأخلاقية الآخذة في التطور ، ما دورهم جميعا إلم يقم كل طرف منهم على حدة بالدور المنوط به كاملا ، في ظل ما يتمتع به من صلاحيات مكفولة بقوة الدستور و القوانين المنظمة لكل قطاع على حدة . ؟؟؟ !!!
 إن "امتهان" الأطفال و المواهقين للسرقة و اللصوصية و النشل ، يعد مؤشرا سلبيا خطيرا ، يضرب في العمق في مصداقية كل التقارير التي ترفع للجهات العليا عن أحوال المنطقة و ظروف حياة  أهلها و  مستوى عيشهم و درجة مواطنتهم .
 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3030.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :