http://chourapress.com/

أيتها الجزائر لماذا هذا العداء الظاهر ؟

محمد النادي الحرمة ــ
بحق الإله الواحد القاهر ، و  بقلب خالص و عقل حائر ، أسألكم يا حكام الجزائر ، عن جرح مغربنا العربي الغائر .
بسبب تعنتكم و الحوار العاقر ، و معاكسة قضية وحدتنا بأسلوب جائر ، أنسيتم دم أشقاءكم  الطاهر ؟ و موتهم دفاعا عن حرية الجزائر ؟ لماذا هذا العداء الظاهر ؟

قطعتم روابط الود و الأواصر
، و طردتم إخوانكم في الدين و الشعائر ، و فرقتم بين القبائل و العشائر ، دون التمييز بين شيخ  و شاب و  قاصر ، و المغرب ينظر بقلب جريح صابر ، لما حل برعاياه في الجزائر  .
ساندتم أطروحة المرتزقة في مختلف المحافل  و المنابر ، و مولتموهم بالسلاح و الذخائر ، و استجديتم لهم المساعدات و فيكم من فيها يتاجر ، و طرحتم تقسيم صحرائنا بأسلوب  ماكر ، و بترتم نشيدنا الوطني في الملتقيات الرياضية بشكل مستفز  سافر ، أتروقكم هاته الترهات و  المناكر ؟
فماذا تريدون يا حكام الجزائر ؟
تعلمون أن الصحراء جزء من أرضنا منذ الزمن الغابر ، و أنه لا يوجد لكم فيها أي شبر  شاغر ، و ترون الصحراء في مغربها  و المغرب فوق تراب صحرائه الطاهر ، يعيش في عهد ملك زاهر ، على وحدة ترابه ساهر .
أدعوكم  للعودة إلى رشدكم ، و لا تربطوا هفوات الماضي بالحاضر ، و افتحوا الحدود بين الأهل و العشائر ،  ليعم الخير مغربنا  العربي و  تحل البشائر ، و يشفى جسد اتحاده الخائر ..
 و تذكروا ، تذكروا يوم تبلى السرائر  ، يا حكام الشقيقة الجزائر .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news3015.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 3
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. م

    بتاريخ 02 أبريل 2018 على الساعة 13:32

    هكذا يكون رد الجميل.

  2. محمد النادي الحرمة

    بتاريخ 02 أبريل 2018 على الساعة 18:36

    أشكرك أخي وأحييك على هاته الكلمات الرنانة عسى أن تصل إلى المعنيين بالأمر وتجد الآدان الصاغية كي تغير من طريقة تفكيرها البائد الدي أكل عليه الدهر وشرب لأنه لم ي
    عد مجال لصبر.كفى

  3. حسن ايت قدور

    بتاريخ 03 أبريل 2018 على الساعة 01:53

    والله، والله اخي الحرمة أين كنت غابر، حتى
    ترد على هذه الجزائر، والله لقد وضعت الإصبع
    على الجرح الغائر، دولة شقيقة لا تفرق بين الجار
    والجائر، سلم قلمك، و لعل الجزائريين يستوعبون
    الدرس و ينذبون حظهم العاثر، و يقرون ضد أوليائهم
    وقفة ثائر. مرة أخرى شكرا على المقال الذي جاء في
    وقته للرد على كل غانم جائر.

  4. تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :