اهتمام بالغ بمراسلات مواطن مزدوج الجنسية تخص تظلمات يتعرض لها على يد جهة نافذة

   ينتظر الرأي العام بعمالة تطوان و جهة طنجة تطوان الحسيمة ، باهتمام كبير ما ستسفر عنه مراسلات كثيرة كان قد أودعها السيد عبدالقادر احديدان المواطن المغربي الفرنسي ،  لدى كل السلطات المحلية و الإقليمية و المركزية ، تتضمن تفاصيل ما يتعرض له على يد معتدين يقف وراءهم منتخب نافذ ، فبعدما راسله السيد وزير الداخلية شخصيا بإرسالية يطلب فيها ــ الوزير  ــ من السيد احديدان أن يتواصل مع مصالح العمالة قصد الاطلاع عينيا على خبايا ملفه ، قام  بالفعل المواطن احديدان بالتواصل مع الجهة المقصودة و أبلغ بمعلومات غاية في الأهمية ، و توصل إلى استنتاجات كثيرة تخص قضيته .
و في هذا الصدد يروج في أوساط الرأي العام بجماعة أزلا و بغيرها من النقط التابعة للنفوذ الترابي لإقليم تطوان ، أن كل أجهزة الدولة بالجهة تأخذ قضية احديدان مأخذ الجد ، و تتدارس فيما بينها سبل الوصول إلى حلول تخدم الضحية الذي تعرض لاعتداءات سافرة من طرف أشخاص مدفوعين من طرف مسؤول نافذ .
  و يأمل المواطنون في أن تطيح تحقيقات المسؤولين برؤوس الفساد سواء بجماعة أزلا أو بإقليم تطوان و  الجهة عموما بعدما انتشر في بعضها الفساد و استفحل  ، تنفيذا لخطابات و أوامر ملك البلاد محمد السادس الساهر بنفسه على حماية المواطنين و ممتلكات الوطن من عبث العابثين .
   إلى ذلك تعرف جماعة أزلا ــ مثلا ــ فتورا على مستوى تسارع وتيرة البناء العشوائي ــ الرشوائي ــ ،الذي اكتسح المنطقة لسنوات طويلة ، كما تعرف عمليات نهب رمال الواد و رمال البحر ارتباكا ، بسبب الحملة الناجحة التي خاضها غيورون على  الملك العام منذ أشهر ، حيث كان كل ما يتعلق بالملك العام يتعرض لسرقة موصوفة ليل نهار بواسطة أسطول من الشاحنات المعروف أصحابها ، الشيئ الذي جعل الناهبين يراكمون مبالغ مالية هائلة  يستغلونها في شراء الذمم و تجميد و طمس كل الشكايات التي تستهدفهم .
 يذكر أن الضحية رقم واحد إلى جانب مواطنين كثر ، من استغلال النفوذ  و الشطط في استعمال السلطة و  التعسف  و عمليات التحريض ضده ، نجد السيد عبدالقادر احديدان المواطن المغربي الذي آثر الاستقرار في وطنه الأم المغرب و الاستثمار فيه ، على البقاء في ديار المهجر رغم تمتعه بالجنسية الفرنسية ، حبا في وطنه و تعلقا بثوابت الدولة المغربية الشريفة .
   و في انتظار أن تسقط رؤوس الشبكات الفاسدة و الناهبة للملك العام و المعتدية على بعض المواطنين و المعارضين ظلما و عدوانا ، تقوم حاليا كل الإدارات بإجراء أبحاث و تحريات عميقة للوقوف فعليا على قرائن و دلائل تلك الاختلالات و الخروقات و الاعتداءات التي تطال الإنسان و البيئة جراء سوء تدبير الشأن العام من طرف بعض الأشخاص عديمي الضمير .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news2884.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :