"دار بريشة" بتطاون : قصة زمن الاختطافات و الاغتيالات السياسية على يد الحزب "الفاشي"

   "دار بريشة" أو المعتقل السري الشهير الموجود بحي "المحنش / عقبة الحلوف" بتطاون ، دار كبيرة جدا بطوابق عالية بقيت لسنوات طويلة بمثابة مقبرة للمخالفين لسياسة "الحزب الفاشي ـ الوحيد ــ" في المغرب فترات بداية الاستقلال .
  أعد معتقل دار بريشة خصيصا لتعذيب أعضاء حزب الشورى و الاستقلال الذي ناهض مناضلوه السياسات العنصرية و الاستئصالية لحزب "الفاشي" و من يدعمه ، فعذب بهذه الدار الكثير من المناضلين نهارا جهارا على يد ميليشيات الحزب سيئ الذكر ، الذي كان يرى في حزب الشورى المنافس الشرعي القوي الوحيد الذي يزلزل بمبادئه و أفكاره و تضحيات مناضليه سياسة الحزب الذي كان يخطط لفرض نمط الحزب الوحيد بمغرب ما بعيد الاستقلال .
   في هذا المعتقل سلاسل حديدية ضخمة كان يربط فيها المناضلون و يعلقون و يصفدون ، كما فيها صهاريج  خاصة بتغلية الماء لإلقاء المناضلين فيها ليكتووا بلهيبها و تلفح جلودهم حرارتها ، فضلا عن وسائل بدائية كثيرة أعدت خصيصا لتعذيب المناضلين ، الذين في الغالب كانوا يفارقون الحياة تحت التعذيب فيدفنون في نفس المكان تحت أرضية المعتقل أو جواره .
    و قد ورد في نقاشات عدة أن زعيم الحزب الفاشي كان يسهر أحيانا بنفسه على عمليات التعذيب لما يتعلق الأمر بمناضلين شوريين كبار كان  يعتبرهم حجرة عثرة أمام مشروع حزبه الخبيث .
   انقضت مرحلة التصفية و الاستئصال ، بالقضاء شبه الكلي على حزب الشورى المؤسس للتعددية الحزبية و السياسية في المغرب ، و بقيت ذكريات الخوف و الرعب و القتل عالقة في أذهان جيل بأكمله و بعده و رثتها أجيال من الباحثين و النشطاء  الذين سبروا أغوار تلك المرحلة و كتبوا و دونوا عنها ، دون أن تمحوها خطوة جريئة من الحزب الاستئصالي ، يعلن فيها عن اعترافه بما اقترفته يده ضد شرفاء هذا الوطن .
    لا يتسع المقام لذكر معتقلات أخرى بسوق أربعاء الغرب و بالداخل و بالمدن الكبرى كالرباط و البيضاء و سلا  ، كما لن نذكر الآن عدد عمليات الاغتيالات السياسية التي تمت بالرصاص أو بواسطة التعذيب ، لنترك ذلك إلى مقام آخر .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news2594.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :