http://chourapress.com/

بيان : صحافيون و هيئات مدنية يخطون رسالة مباشرة إلى السيد وزير التربية و التعليم

الوزاني الحسني حكيم ــ*
    نتقدم لكم كجمعويين وصحافيين وآباء وأمهات التلاميذ بالبيان التالي: وفق ظهير 1958، ووفق الإطار المرجعي العام الذي يؤسس لوجود جمعيات الآباء والأمهات، باعتبارها جمعيات مستقلة ووسيلة في يد المجتمع المدني لتدعيم المنظومة التربوية من خلال تعزيز جهود الوزارة الوصية في مجال الإصلاح التربوي والتعليمي ارتأينا ان نصدر هذا البيان لتوجيه انظاركم للعديد من النقط التي تشوب هذا الإطار الذي أصبح يلعب دورا جوهريا للرفع من مستوى التعليم الذي يعاني من العديد من الاختلالات:
  1 مما نستغرب له هو ان وجود بعض جمعيات أباء وأمهات التلاميذ أصبح كعدمه بالعديد من المؤسسات التعليمية يقتصر على تحصيل دفوعات الآباء ثم الغياب الشامل عن المؤسسة.
  2 برنامجكم الرامي لتأهيل كل المؤسسات المدرسية والداخليات، وتحديث الفضاءات المدرسية وتجديد وتأهيل التجهيزات المدرسية، وتجديد الأقسام. هو برنامج مستجيب لكل الانتظارات. لكن ليس على حساب المحصول الهزيل لجمعيات آباء وأمهات التلاميذ.
  فالآباء والأمهات يرمون لرفع من مستوى البشر لا الخشب والحجر. وبالتالي يجب التفكير في الانشطة الموازية وخلق مراكز الإنصات والتواصل وغيرها من الاهداف المسطرة بالقوانين الاساسية لبعض الجمعيات والتي تظل حبرا على ورق بل لا تقدم حصيلتها السنوية بالجموع العامة السنوية امام المعنيين.
   3 نطالب الوزارة بتفعيل قانون مميز. بين نوع الجمعيات بالمؤسسات التعليمية على حسب توجهاتها وغاياتها ونوعية مساهماتها. تفاديا لبعض التلاعبات التي اصبحت تمس هذا الكيان وتفرغ الجمعيات من مضامينها وتعرقلها عن تحقيق أهدافها وتفقدها مصداقيتها: جمعية اباء وأمهات التلاميذ:
  مساهمتها في أنشطة المؤسسات تربويا وثقافيا واجتماعيا ومساهمتها في منظومة الإصلاح ودعم المدرسة المغربية والنهوض بأوضاعها بالاعتماد على ما تحصله من الاباء والأمهات الذين يتابعون دراستهم بالمؤسسة. وعلى الشراكات الخارجية وكل دعم يخوله القانون. جمعية أولياء التلاميذ: مؤلف مكتبها من اعضاء لا يتابع أبناءهم دراستهم بالمؤسسة. لها نفس الالتزامات إلا انها تعتبر مساهمة بإمكانياتها الشخصية وبالدعم الذي تحصله من الشراكات وكل ما يخوله القانون. جمعية قدماء التلاميذ.
  فالخلط بين جمعية آباء وأمهات أولياء التلاميذ أصبح طامة كبرى خاصة للجوء بعض منعدمي الضمير"لا التعميم" للحصول على إنابة فقط لتحقيق أهداف لا علاقة بالأهداف النبيلة للجمعية بل أن بعض المؤسسات تحتوي على جمعيات تدعي أنها آباء وأمهات تلاميذ. في حين أن كل المكتب أولياء تلاميذ انتقل أبناءهم وظلوا هم متشبثين بمناصبهم، مستغلين انعدام المساءلة بعد ان عدموا مساءلة ضمائرهم.
   3 الكل يعي جيدا ان من أسباب الهدر المدرسي والانحراف الاخلاقي والتضعضع الثقافي والتعليمي بمؤسساتكم هو تقليص الأنشطة الموازية المحببة للتلميذ في بالمؤسسة. دور تتحمله جمعيات آباء وأمهات التلاميذ. فكيف لها ذلك إذا تم إهدار أهم مداخيلها في الإصلاح والترميم وحفلات الشاي في مناسبات تستقبل موظفيكم على حساب الجمعية اليس الأولى ان تتكلف ميزانياتكم بتحمل مسؤوليتها بدل الاعتماد على تواكل لا يخدم مصلحة التلميذ ولا يستجيب لانتظارات الآباء والأمهات من طرف من يمثلونهم بالمؤسسات التعليمية.
  تلكم نقط و نقط أخرى افقدت العديد من هاته الجمعيات مصداقيتها و دليلنا بهذا الجموعات العامة التي لا تستطيع حتى اكمال النصاب القانوني لتعتمد على مبدأ "بمن حضر" فلا حملات تحسيسية بمخاطر الادمان و الانحراف و لا قاعات انشطة و لا تواصل مع الاباء و الأمهات ولا انشطة موازية و لا جرد بالمنجزات كل ما هنالك نسخ مطابق للأصل للإدارة بل ان غالبا ما تعمد الإدارة إقحام موظفيها بالجمعيات فقط لتحيدها عن دورها الأساسي و جعلها أداة ترميم و إصلاح تكفيها تقاعس الوزارة توفير الوسائل اللوجيستيكية متناسية ان تواجدها بالمؤسسة هو لخدمة التلميذ بالدرجة الأولى و أن تدخلها للترميم هو استثناء لا قاعدة.
  كما أصبح عرفا بمؤسساتكم التعليمية بياننا لا يحمل حقدا او غلا لكن صرخة اباء و امهات ملوا التلاعب بمستقبل فلذات اكبادهم.
ـــ
* كاتب صحافي و ناشط جمعوي .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news2444.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :