http://chourapress.com/
http://chourapress.com/

بمناسبة الدخول المدرسي : جمعويون يصوغون خريطة عمل جادة بخصوص المنظومة التربوية

    دأبت مجموعة نشطاء جمعويون على المضي دون تراجع في وضع الأصبع على مكامن الخلل التي تجب الاشارة الى خطورة اهمالها او تغاضي النظر عن اصلاحها او تأهيلها تفعيلا منها للادوار الدستورية المخولة لها الحق في التشاركية في تدبير الشأن العام بما يخدم الوطن والمواطن... من هدا المنطلق كان ثاني نقاش جاد وجدي وبناء خلصت المجموعة من خلاله الى النقط الآتية بخصوص الموضوع الدي تداولته في نقاشها وهو (الدخول المدرسي) حيث تم تحديد نقط النقاش كالتالي:
   1_ اكراهات الدخول المدرسي لسنة 2017/2018
2_دور جمعية آباء وامهات التلاميذ والخلط والتشابك بين دور جمعية أولياء التلاميد وجمعية الآباء والأمهات.
3_دور الادارة المدرسية وكذا مجلس التدبير بحصوص الاصلاحات (اشغال صيانة.ومراقبة سير الدراسة .ومدى تطوير الاساتدة لآليات التلقين .
  وكذا مشكل الغياب ....الخ) 3_الأدوار المشتركة بين الاسرة والادارة وجمعيات المجتمع المدني والسلطات في التصدي لآفة المخدرات المروجة بالمؤسسات التعليمية وكدا العنف المدرسي والتحرش الجنسي وتمرد بعض التلاميد المعيق للسير العادي للدروس.
4_المجلس التأديبي (طرق اشتغاله ومكوناته ومساطره المتبعة في اصدار العقوبات ومدى تمكين التلميذ او من ينوب عنه من الحضور والاطلاع على المحاضر المبثوث فيها.
5_غياب قاعة متعددة الاختصاصات لإيواء التلميذات خلال الساعات الفارغة بين الحصص لتفادي كل سلبيات البقاء خارج المؤسسة
6_كما تمت الاشارة الى الكثير من النقط التي تساهم في اضعاف المنظومة التربوية والاشارة باصابع الاتهام لجهات تفسد على الاسر نشوة الدخول السليم والقصد هنا في مجمل المداخلات هو سوء توزيع الكتب المجانية وعدد من نقط اخرى.....
7_ اهمال انشاء الممرات لتسهيل الولوجيات اهتماما بذوي الاحتياجات الخاصة وكذا الحرص على دخول ملائم لكل الحالات من اجل احساس حقيقي بالمساوات
8_اعادة النظر في التخطيط الاداري (جهويا واقليميا) لتمكين التلاميذ من ولوج اقرب المؤسسات لاماكن سكناهم.
 9_ في اطار سياسة الانفتاح على المحيط الخارجي للمؤسسات التعليمية يجب الاهتمام بحماية الممرات والمسالك ومراقبة بيع السجائر والسموم المهددة للناشئة ودالك بتنسيق محكم مع السلطات المحلية والامنية وكل الفعاليات المكونة لمجلس التدبير
 10_ الحرص على توفير كل المقررات الدراسية ما دامت هناك انواع لكل منطقة وغياب الكتاب المدرسي وندرته لدى المكتبات وفي الختام تم تحرير بيان للرأي العام كإشارات للمسؤولين على القطاع التربوي بالامثتال للخطاب الملكي السامي الآمر بربط المسؤولية بالمحاسبة كما رفعت آيات الولاء والدعاء لصاحب الجلالة حامي المستضعفين بتمام الصحة والعافية راجين منه اعطاء امره السامي من اجل اصلاح حقيقي بروح المسؤولية الوطنية بعيدا عن الاستخفاف بقطاع التعليم الدي هو اساس نماء وتنمية الشعوب .





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news2393.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :