http://chourapress.com/

إلى عامل شفشاون : 12000 نسمة بدون مركز صحي و لا طبيب واحد

شورى بريس : أمتار ـــ

   في استهتار واضح بحياة ساكنة جماعة أمتار و صحتهم ، لم تحرك مندوبية الصحة بشفشاون ساكنا لإعادة فتح المركز الصحي المغلق منذ مدة في وجه الوافدين عليه من مرضى الجماعة ، هذا و رغم النداءات المتكررة للساكنة المنشور بعضها في وسائل الإعلام ، إلا أن الحال لا زال كما كان ، إذ بمجرد مغادرة طبيبة المركز الصحي لأمتار ، لم يتم تعويضها بطبيب آخر ، ثم أغلق المركز نهائيا ،  لتبقى صحة عامة الساكنة في خطر محدق ، الشيئ الذي يكبد المرضى و ذويهم معاناة السفر و المصاريف المضاعفة للوصول إلى المستشفى الإقليمي لشفشاون أو سانية الرمل ، أو يضطر بعضهم الذين هم في حالة خطيرة إلى قصد العيادات الخاصة ، فتتضاعف أكثر مآسيهم .
 و أكد ل"شورى بريس" مصدر موثوق ، أنه لم يعلق و لو ملصق واحد  منذ اليوم الأول ، عبارة عن إعلان أو إخبار ، يتضمن معلومات عن موعد إغلاق المركز و عن موعد فتحه و عن سبب هذا الإغلاق ، مما يزيد من تراكم الشكوك عن سبب إغلاقه و عن إمكانية فتحه أم لا .

   و لحد كتابة هذا الخبر ، لم يقم رئيس الجماعة و مجلسه بأي تحرك يذكر ، من أجل فتح المركز في أسرع وقت ، مما يجعل فرضية اللجوء إلى وقفات احتجاجية بباب عمالة شفشاون و في مركز أمتار أو اللجوء إلى رفع دعوى قضائية ضد الرئيس من طرف الساكنة و جمعيات حقوقية ،  أمرا محتملا جدا ، أو يقوم السيد عامل الإقليم في أسرع وقت ، بإعطاء أوامره و تعليماته بإعادة فتح المركز في وجه  قاصديه من أبناء الجماعة المقدر عدد النسمة بها أزيد من 12000 .



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news1155.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :