سبتة : المرأة المكافحة أشرف من الصحافة السخيفة

الفنيدق : مراسلة خاصة  ــ

 
باب سبتة عنوان للذل الكبير الذي يلخص صورة المغرب الرسمي العميق ، الذي رمى بآلاف مواطنيه لامتهان مهن بالفعل قد لا توصف بغير صفات الذل و المهانة و الحقارة ، لكن المتمعن في الأمر لا يلحظ سوى التصاق هذه الصفات بمن دفع أبناء المغرب إلى امتهان مهن  هم أعف من أن يمتهنوها لو كان هناك عدل و إنصاف و حقوق و مواطنة .
   هذا حال باب سبتة المحتلة صباح مساء ، و خاصة صباحا حيث تكتض أعداد هائلة من نساء قادمات من شتى مناطق المغرب المنكوب ، منهن من أتين من زاكورة و سوق أربعاء الغرب و الأطلس و القنيطرة و البيضاء و غيرها من المدن و القرى التي أتت على أخضرها و يابسها عوامل التفقير و التجويع و التهميش ، يظلن طيلة الصباح يحملن في جيدهن أثقالا لا يقوى أحيانا حتى الرجل على حملها ، ليعلن أسرهن القاطنات في حالة "اكتضاض" أيضا ، إما في البوادي أو في مدن البناء العشوائي .
  أمام هذه الصورة الجلية لكل من يعرف المغرب و نمط حكمه ، يأتي شخص أقل ما يقال عنه بناء على تصريحه و وصفه لؤلاء النسوة "أنه لقيط" ابن عاهرة ، أو أنه عميل للبوليزاريو أو لجهة صهيونية ، مهما تدثر بديكورات تعبيرية توحي بأنه صحفي متميز و متألق ، علما أن متتبعيه يعلمون جيدا من يقف وراءه و من يموله و يدعمه ، من قبل و من بعد بأموال دافعي الضرائب ــ يأتي ــ و يصفهن بصفة لا تليق إلا به .
  إنهن نسوة مجاهدات عفيفات ، اضطررن اضطرارا لامتهان مهنة الذل و الحقارة ، بفعل ظروفهم و ظروف عائلاتهن المفقرة تفقيرا مدقعا ، فلن يصفهن بوصف "دوابي" إلا من يتهم أمه أنها حملت به خارج ميثاق الزوجية الشرعي ، لن ينعتهن بنعت حاط بكرامتهن غير الذي لا ضمير له .
  ألا يجدر بمن تسكنه حقا الغيرة على الوطن و المواطنين ، أن يوجه سهامه إلى من فقر البلد و هرب الأموال و استعبد العباد و  فرط في البلاد ؟؟؟




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news1120.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :