"دولة" غمارة ــ ؟؟!! ــ حضارة سادت ثم بادت

عبدالإله الوزاني التهامي  ــ

   لا تقوم لأية حضارة قائمة  دون وجود مقومات الحياة الضرورية ، فالإنسان بطبعه البشري يحتاج لمأكل و مشرب و مأوى و حياة اجتماعية متكاملة ، و كذلك العمران و الحضارة و الثقافة و غير ذلك ، كل ذلك يحتاج إلى مقومات ضرورية بدونها لا يستقيم واقع ولا تقوم لذلك الإنسان قائمة ، فبالنسبة لغمارة التي اعتبرت لقرون  دولة داحل دولة ، فإن أمرها جلي من خلال معطيات مادية ملموسة ، يحكيها الجد للأب و الأب للإبن لحد الآن .

   لما نقول أن غمارة دولة ، إنما نقصد بذلك تميزها عن باقي القبائل و الجهات ، في وطننا المغرب ــ الأقصى ــ الكبير ، بصفات و خصوصيات قل نظيرها ، إن على المستوى الجغرافي الاستراتيجي ، أو على المستوى الفلاحي  و البيئي و ثروات مخزونها  المائي الجوفي و السطحي ، أو على مستوى نوعية طاقاتها البشرية ، أو على مستوى تراثها الضخم ، و حضورها التاريخي الوازن في فتوحات الأندلس و الجهاد ضد المستعمرين ، أو على مستويات أخرى كحضورها البارز عالميا في المجال العلمي و حفظ القرآن الكريم و غير ذلك .
    مما بوأها مكانة مرموقة بين سائر القبائل و الدول المجاورة للمغرب ، في صورة دولة مكتملة الذات و البنيان .
 و بالنسبة للأمن الذي أسدل مظلته على قرى و مداشر المنطقة ، فإن القبيلة ضربت المثل في الأمن العام ، إلى حد أن الحقول أصبحت بلا سياجات و المواشي ترعى دون راع و دون عودتها لبيت صاحبها ، لم تكن قط غمارة يوما ، في حاجة للمركز ، على المستوى الاقتصادي و الأمني و الدفاعي  .

    و بالنسبة للحصون و الرباطات التي امتدت على طول الشريط الساحلي الغماري ، إلى حدود سبتة و بليونس ، فقد مثل  الشريط الساحلي الغماري ، في ذلك  سدا دفاعيا و هجوميا منيعا ، ضد الغزو الصليببي طيلة قرون من الزمن .
 و لحد الآن ففي الضفة الإسبانية ، لا تعرف النخبة المثقفة عن المغرب ، سوى حصون و رباطات السواحل الغمارية ، المسطورة في أرشيفهم .
 
  و من  المعلومات  التاريخية المتداولة على ألسن أهل غمارة و المدونة أيضا في مصادر إسبانية و مغربية ، نجد كثيرا منها في خزانة المرحوم محمد بن عزوز حكيم ، أن  "محمد بن عبد الكريم الخطابي  أمر عناصر مربعه ، بانتقاء 11 رجلا من كل مدشر من مداشر غمارة ، و تكليفهم بتدريب باقي الرجال على حمل السلاح ، إلى حد أنه قبيل معركة أنوال و أثناءها ، انتشرت في غمارة قاعدة تعدد الزوجات نظرا لتزايد عدد الإناث على الذكور" .
    مما يدل على الدور الريادي الذي تحملت غمارة أعباءه خدمة للدولة المغربية   ، حتى باتت تنعت ب"الدولة" داخل دولة ، لعلو شأنها  في مجالات كثيرة ، مقارنة مع نظيراتها من المناطق التي و إن توفرت لها عوامل مادية و موضوعية كبيرة جدا ، فإنها لم تبذل و لم تبدع و لم تضحي فداء للوطن ، مثلما هو شأن غمارة العامرة .
   انطلاقا من هذه الومضات الخاطفة في سماء غمارة ، نتلمس بعضا من دوافع وخلفيات تشديد حصار "التهميش"  ، و تسليط  سوط "التهشيم" في حق هذا المعقل المغربي الوطني حتى النخاع .
 إنها معالم حضارة سادت لقرون ثم أبيدت بفعل عوامل و دوافع و أسباب ، على يد بني الإنسان طبعا  .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chourapress.com/news1019.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :